-->

حفرت بئر ماء جوفي ووجدت هذه المشكلة ، حديد في المياه الجوفية ؟؟ فما هو الحل underground water well and found this problem, iron in the groundwater

حفرت بئر ماء جوفي ووجدت هذه المشكلة ، حديد في المياه الجوفية ؟؟ فما هو الحل underground water well and found this problem, iron in the groundwater

     

                        حفرت بئر ماء جوفي ووجدت هذه المشكلة ، حديد في المياه الجوفية ؟؟ فما هو الحل

    underground water well and found this problem, iron in the groundwater



    هذه المواصفات في مياه البئر قد تسبب مراره في المياه، وتسبب طعم للمياه 

    وذلك عندما تكون بتركيز معين حيث قد  يغير الكالسيوم والصوديوم والمغنسيوم والبيكربونات مذاق الماء وطعمه

    حيث الكالسيوم مثلا من أكثر العناصر تركيزا في المياه الجوفية، وذلك نتيجة مرور المياه على الصخور الكلسية، حيث

     وجود الكالسيوم في المياه يسد جزء من حاجة الجسم  لبناء العظام والأسنان، ولكن زيادة تركيزه يسبب عسر للمياه،

     حيث هذه العسرة العالية توثر على أداء مساحيق التنظيف والغسالات، ويؤدي لظهور تكلسات في شبكات وخطوط 

    المياه، وفي الغلايات. حيث زياده تركيز الكالسيوم في الماء يعطي مذاق مر في الماء، وطعم لاذع في الفم، حيث حسب

     مثلا المواصفات الألمانية لا يجب ان يزيد نسبه الكالسيوم على ال 150 ppm. أما المغنيسيوم فيكون تركيزه أقل من 

    الكالسيوم في المياه،



    ومصدره في العادة الصخور البازلتية، في زياده تركيزه في الغالب قد يعطى طعم حلو للمياه ولكن في حالات نادره قد

     يعطي طعم مراره، وذلك اذا زاد تركيزه تقريبا عن 50 ppm. ويفضل الا يزيد نسبه الصوديوم في المياه عن 20

    ppmحيث اذا زادت نسبه الصوديوم في الماء عن 200 ppm فهذا يعد ماء مالح و قد يؤثر سلبيا على المياه. وقت

     تؤثر  البيكربونات على طعم المياه خصوصا اذا زاد تركيزها عن 600 ppm. وهناك البوتاسيوم الذي يكون مصدره 

    من الأسمدة الكيماوية



    وزيادة نسبة الحديد تسبب طعم غير مرغوب في المياه  في المياه ورائحة كريهة، ويكون متواجد في المياه القريبة من

     المناطق البركانية، حيث تتحول هذه العناصر إلى أكاسيد حديد ومنجنيز تؤثر على المياه. ارتفاع درجه الحموضة 

    ph للمياه أكثر من  9  قد يسبب مراره للمياه، وكذلك زيادة حموضة المياه يسبب طعم لاذع في المياه، حيث نفاذ غاز 

    CO2 مع المياه يحوله لحامض الكربونيك الذي يعطي طعم لاذع في المياه والقليل من المرارة.

    وكذلك المياه المنخفضة الملوحة أو المياه المنزوعة الأملاح يميل طعمها إلى المرارة أو الطعم الحاد، والسبب نقصان 

    بعض الأملاح وخصوصا ذات الوزن الجزيئي الكبير مثل أملاح الكالسيوم والمغنيسيوم ، والتي عدم وجودها يسبب 

    عدم توازن واستقرار في الشحنات  للمواد المنحلة في الماء، وهو ماء لا يوجد فيه توازن، ولإعادة الاستقرار 

    والتوازن لطعم  لمياهَ يجب إعادة بعض الأملاح والمركبات، حيث الأملاح الذائبة هي التي تضبط طعم المياه.

     لذلك يفضل المياه التي تحتوي على نسبة من الأملاح لأن هذه الأملاح الذائبة في المياه تسد جزء من احتياجات 

    الجسم اليومية. ومن أكثر العناصر الموجودة في مياه الشرب تركيزا هي الكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم 

    والبوتاسيوم وتكون على شكل أملاح تتحد فيها مع الكربونات والكبريتات أو الكلوريد

    وغيرها من المجموعات، ومن العناصر التي تكون كميتها  قليلة في المياه هي الحديد والمنجنيز. ومن العناصر النادرة الكادميوم والرصاص مثلا


    نريد أن نتحدث عن الكبريت في المياه : حيث رائحة الكبريت في المياه بسبب نوع من البكتيريا تقوم باختزال الكبريتات في المياه الجوفية حيث تدل هذه الرائحة على مستويات عالية من التلوث، حيث تتغذى البكتيريا على المواد المتحللة وتنتج غاز كبربتيد الهيدروجين، حيث تشم رائحة كرائحة البيض الفاسد.

    عندما تحس بطعم متعفن في المياه قد يكون السبب هو تكاثر الطحالب في مياه المصدر

    وقد يكون سبب تعفن المياه وجود نوع من البكتيريا التي تسمى بكتيريا الحديد إذا أحسست بطعم كلور في المياه فيرجع 

    ذلك لارتفاع مستويات الكلور حيث تستطيع شم رائحة الكلور ومعرفة مذاقه عند تركيز 1 ppm النحاس الموجود في بعض المواسير أو الوصلات قد يسبب

    مرارة المياه، نتيجة تآكل النحاس، حيث يمكن تذوق وشم النحاس عند تركيز 1.3 ppm  والمذاق المعدني نتيجة الحديد والمنجنيز في المياه

    لمتابعة مقطع الفيديو :




     المياه الجوفية – أمور مهمة في حفر الابارwell drilling - التنقيب عن الماء و إكتشاف المياه الجوفية underground water


     أنواع آبار المياه الجوفية - أساليب حفر الآبار الأكثر شيوعاWater Well Drilling - How to Drill a Well - well drilling






    Riyad Awad
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع Water Life .

    إرسال تعليق